أخبار عاجلة

لدغتة كوبرا 6 مرات وعاد للحياة من جديد بعد توقف قلبة تماما

قصة حقيقية وقعت بالفعل فى إحدى قرى محافظة كفرالشيخ، تشير إلى عظمة قدرة الله عزوجل، بنجاة طالب من الموت بعد أن أكد 3 من الأطباء أنهم أمام حالة لا أمل فيها بالبقاء على قيد الحياة، نتيجة لدغتها من ثعبان كوبرا.
البداية 
بداية تفاصيل الواقعة   أنه  قد تلقى الدكتور زيدان المنشاوي مدير عام المستشفى، إخطاراً بوصول “محمد احمد عبد الدايم”، 18 سنة، طالب بالصف الثالث الثانوي الأزهرى، ويقيم بعزبة الدوار التابعة لقرية إسحاقة بمركز كفرالشيخ، مصابًا بحالة سيئة إثر تعرضه للدغ من ثعبان .
وبناء عليه قرر مدير عام المستشفى، تشكيل فريق طبي لمتابعة الحالة، بعد اكتشافه فقدان الأمل في نجاة المريض، وضم الفريق كل من الدكتور عادل عبد الغنى رئيس قسم العناية المركزة، والدكتور عادل ابوالفتوح، والدكتور منصور الشريحى أخصائيا العناية المركزة .
وأشار إلى أنه أجري له عمل انتعاش بالقلب، وتكثيف جرعات مصل الثعبان، بعدد 10 جرعات يومياً، واستمر الوضع على ذلك لمدة 3 أيام متكاملة، والمريض فى العناية المركزة على جهاز التنفس الصناعى، خلال تلك المدة، حتى عادت له الحياة من جديد، وذلك بعدما أستيقظ من غيبوبته، وعادت له الحياة من جديد .
مراحل العلاج 
وكشف الدكتور عاطف حفني، مدير قسم الاستقبال والطوارئ بمستشفى كفرالشيخ العام، أن حالة الطالب كانت عبارة عن توقف تام بالقلب، وفشل فى وظائف التنفس، وارتفاع بضغط الدم، وحالته حرجة للغاية، لدخوله فى غيبوبة كامله، وأجرى مدير المستشفى عدة اتصالات بعدد من المستشفيات بالقاهرة وبعض مراكز المحافظة والمراكز الأخرى التى بها مستشفيات، حتى توفر مصل الثعبان، والذى ساهم فى علاج الطالب المصاب .
وأكد زملاء الطالب، وذويه أن الموت كان أقرب له، واستجابوا جميعاً للامر الواقع، وينتظرون جميعا من الأطباء كلمة النهاية لكل إنسان “البقاء لله”، ولكن تمكن الفريق الطبى التعامل مع الحاله ببراعة .
وأوضحوا أنهم توجهوا به لمعهد السموم بطنطا، ورفضوا استقباله لتأخر حالته، ونفس الأمر حدث معهم عندما توجهوا به لمستشفى طنطا الجامعى، والطوارئ بالمنصورة، وعادوا ليتيقنوا تماماً أنه فى تعداد الأموات.
المصاب يروي تفاصيل الواقعة
وقال الطالب المصاب محمد احمد عبد الدايم”، تعرضت للإصابة باللدغ من ثعبان كوبرا طوله حوالي مترين، أثناء عمل عرض بالثعابين من قبل احد اصدقائي فى حديقة الزهور، بهدف جلب رواد للحديقة،  حيث  يهوي صديقي  تربية الثعابين، و يعمل بهم عروضاً فى المرافق العامة، وأضاف:” أثناء إجراء العرض بثعبان الكوبرا بالحديقة، هجم على أصابعى بيدي اليمنى، ولدغنى أكثر من مره، وعلمت بعدها من خلال الأطباء أنها 6 لدغات، ونُقلت لمستشفى كفرالشيخ العام، وأنا أعى ما يحدث حولي، وعقب وصولى هناك تعرضت للاغماء، ولم أشعر بشئ، إلا عندما استيقظت وأنا على فراش سرير العناية المركزة بالمستشفى، وأحمد الله تعالى أن الحياة عادت لى من جديد، بعدما علمت من زملائى أننى كنت فى عداد الأموات، ” 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.