وزير الخارجية المصري يصّل بغداد والقاهرة تصف الزيارة بـ “الهامة”

وصّل وزير الخارجية المصري سامح شكري بغداد، اليوم السبت، في زيارة رسمية للقاء عدد من المسؤولين العراقيين، وبحث الملفات المشتركة ومنها ملف مكافحة الارهاب.

وذكر بيان مقتضب لمكتب وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري أن “شكري وصل اليوم بغداد في زيارة رسمية” .

من جهته، قال مثال الألوسي عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي لوكالة الأناضول للأنباء، إن “زيارة وزير الخارجية المصري ستناقش ملفات الاقتصاد والعلاقات الثنائية بين البلدين وملف مكافحة الارهاب”.

وأضاف الألوسي أن “العراق ومصر يقاتلان كلاهما تنظيم داعش والقاعدة والتنظيمات المتطرفة، ولابد من أن يكون هناك تنسيقا متواصلا بين البلدين لمكافحة الإرهاب، إلى جانب التنسيق بالمواقف الإقليمية”.

وتابع المسؤول العراقي “الجانب الاقتصادي له الأهمية في النقاشات بين الطرفين”.

من جانبها، وصفت الخارجية المصرية، في بيان، زيارة شكري بـ “الهامة” و”تستغرق يومًا واحدًا”.

لقاءات

وحول طبيعة الزيارة وتفاصيلها، أوضح المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، في بيان وفق وكالة الأناضول، إن “شكري سوف يجري خلال الزيارة لقاءات مع وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، ورئيس وزراء العراق حيدر العبادي، وكل من رئيس مجلس النواب (سليم الجبوري) ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى وكتلة المواطن البرلمانية “عمار الحكيم”.

وأضاف أن “زيارة شكري إلى بغداد تستهدف تقديم الدعم للعراق في هذا التوقيت الهام الذي يخوض فيه مواجهات قوية مع الإرهاب، ودعم وتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات محل اهتمام البلدين، وتعزيز دور العراق علي الساحة العربية، لاسيما فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية الهامة التي تستلزم توحيد الصف العربي في مواجهة التحديات المختلفة التي تحيط بالمنطقة العربية”.

وكان وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري قد اجرى مطلع الشهر الماضي زيارة رسمية إلى مصر التقى فيها بعدد من المسؤولين وبحثت الزيارة العلاقات العربية – العربية وكيفية التنسيق لمواجهة التنظيمات الإرهابية.

ويرتبط العراق ومصر بعلاقات اقتصادية خصوصا في مجال الطاقة، إذ تتولى العديد من الشركات المصرية الاستثمار في المجال النفطي وأبرزها شركة نفذت أكبر مشروع لنقل الغاز السائل جنوبي العراق بكلفة 150 مليون دولار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.