فلسطيني قَتَلَ زوجته الحامل وهي نائمة لشكوكه بأن ما في بطنها ليس ابنه

قتل مواطنٌ من مدينة طمرة بالداخل الفلسطيني المحتل، زوجته الحامل بشكل متعمد، بعدما رفضت طلبه بالتوقف عن العمل في مجال التنظيف، وبسبب شكوكه بخيانتها وأن الجنين ليس ابنه.

وقدمت النيابة العامة الاسرائيلية في حيفا، الثلاثاء، لائحة اتهام إلى المحكمة المركزية في حيفا ضد وليد ياسين (46 عاما) من مدينة طمرة، بتهمة قتل زوجته الحامل آمنة ياسين بشكل متعمد.

وجاء في لائحة الاتهام أنه بتاريخ 23/08/2016، وقرابة الساعة الثالثة فجرا، حمل المتهم سكينا طويلة ودخل إلى غرفة النوم بينما كانت زوجته نائمة سدد لها طعنة عميقة في صدرها، وطعنه أخرى في جانبها الأيسر.

وتبين أن الزوجة آمنة بدأت تصرخ بينما كانت تنزف، وعندها سمع الابن صراخها فدخل الغرفة وأخذ بالصراخ بدوره عندما شاهد ما يحصل. ودخلت الابنة الغرفة لاحقا. وعندها قام المتهم بإخراجهما من الغرفة وأغلق الباب، ثم أخرجهما من المنزل.

وبحسب لائحة الاتهام، وصل أبناء العائلة والجيران إلى البيت، وحاولوا الدخول إلا أن المتهم منعهم، وبذلك منع تقديم الإسعاف الأولي لزوجته. وفقط بعد صراع مع المتهم تمكنوا من الدخول إلى البيت، وعندها عثروا على جثة المغدورة غارقة بدمائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.