أخبار عاجلة

مستشفى الراجحي الجامعي للكبد بأسيوط تواصل انفرادها في عمليات زراعة الكبد على مستوى صعيد مصر

أعلن الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس جامعة أسيوط عن مواصلة مستشفى الراجحي الجامعي للكبد وانفرادها بأول برنامج زراعة الكبد في صعيد مصر وذلك بإجراء جراحتين جديدتين لزرع الكبد ليرتفع رصيد الجراحات التي أجريت في المستشفى خلال أقل من عامين إلى 7 حالات بنسبة نجاح بلغت 100% مشيداً بما تقدمه من خدمات طبية متميزة ورعاية صحية على أيدي صفوة من أطباء الكبد والاستشاريين تماثل الموجودة في أرقى المستشفيات العالمية وقد صرح الدكتور طارق الجمال نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية عن نجاح العملية السادسة لزراعة الكبد بمستشفى الراجحي الجامعي لمريض يبلغ من العمل 46 عاماً وذلك بتبرع من شقيقته البالغة من العمر 36 عاماً كذلك الحالة السابعة لرجل يبلغ من العمر 49 عاماً وتبرعت له شقيقته البالغة من العمر 42 عاماً وقد اجتاز المريضان فترة النقاهة وتم خروجهم جميعاً من المستشفى بصحة جيدة وأشار أن عمليات زراعة الكبد تتم من أقارب الدرجة الأولى للمرضى مما يغلق الطريق أمام كل الثغرات التي أساءت إلى مفهوم زرع الأعضاء في مصر وفى ذات السياق أكد الدكتور أسامه إبراهيم مدير مستشفى الراجحي للكبد أن جميع العمليات تمت تحت اشرف فريق زراعة الكبد بمستشفى عين شمس التخصصي برئاسة الدكتور محمود المتينى وبالاشتراك مع فريق طبي متميز من مستشفى الراجحي الجامعي للكبد بجامعة أسيوط والذي يضم أفضل العناصر المتخصصة في أمراض الباطنة والجراحة والتحاليل والأشعة والتخدير والعناية المركزة والذين تلقوا تدريبات مكثفة في عدد من الدول الأجنبية المتقدمة في هذا المجال مضيفاً أن عمليات زراعة الكبد تعد من العمليات المعقدة من النواحي الفنية والإدارية وهو ما يتطلب تكاتف جهود كافة المؤسسات في الدولة مع توفير الدعم اللازم من منظمات المجتمع المنى والجمعيات الأهلية لتوفير التكلفة المادية المرتفعة لذلك النوع من العمليات هذا ومن الجدير بالذكر أن مستشفى الراجحى للكبد قدأطلقت برنامج زراعة الكبد والذي بدأ العمل به العامين الماضيين بإجراء أول عمليتين به في نوفمبر  2014 لمريض يبلغ من العمر  51 سنة وذلك بمساهمة من مؤسسة مصر الخير لتصبح بذلك التجربة الأولى بمستشفيات حكومية في مجال زراعة الكبد والحالة الثانية في يناير 2015 أسيوط يبلغ من العمر52 سنة وكان يعاني من ورم في الكبد وعقب ذلك إجراء ثلاث عمليات زرع متتالية وكذلك لمريض يبلغ من العمر 53 عاما ومريض آخر يبلغ من العمر 58 عاماً  كما تم إجراء العملية الثالثة لمريض يبلغ من العمر 55 سنة بنجاح باهر في العمليات الثلاث وتعد تلك الإنجازات حافزا لاستكمال مسيرة المستشفى في هذا التخصص الدقيق والذي يمثل بارقة أمل لآلاف المرضي في مختلف محافظات الصعيد ممن في حاجة لإجراء مثل تلك العمليات ويتم بالفعل التحضير لمزيد من الحالات في الفترة القادمة لتؤكد جامعة أسيوط ريادتها في مجال الجراحات المعقدة والدقيقة علي مستوي الصعيد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.