قتل مصري زوجته التي تعمل معلمة دروس خصوصية بـ 27 طعنة متفرقة في أنحاء جسدها، بعد خلاف بينهما على أموال الدروس، ورفضها شراء ياميش رمضان من أموالها، لتسقط جثة هامدة.

وبدأت الواقعة رسميًا، ببلاغ إلى مديرية الأمن بمحافظة الإسكندرية يفيد بمصرع المجني عليها داخل شقتها، بعد معرفة الجيران بالواقعة وهروب الزوج، تاركًا جثة زوجته وأطفاله الأربعة، حيث ارتكب الجريمة أمامهم.

وانتقل فريق من البحث الجنائي لمقر الواقعة، حيث تم العثور على جثة المجني عليها، وتبين من الكشف الظاهري إصابتها بـ 27 طعنة، ليتم سؤال الأطفال عن تفاصيل الجريمة.

وتبين أن المتهم طلب من زوجته شراء ياميش رمضان من أموالها، إلى جانب طلبه الحصول على بعض الأموال الأخرى، إلا أن الزوجة رفضت، ونشب الخلاف بينهما حتى تطور الأمر إلى قيام الزوج بإحضار السكين من المطبخ وسدد لها الطعنات.

وأحالت النيابة العامة جثة المجني عليها للطب الشرعي قبل التصريح بدفنها، فيما ألقت قوات الأمن القبض على المتهم، لتقرر النيابة حبسه على ذمة القضية