عقد صباح اليوم الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار اجتماعا مع اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به، و الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الاعلى للآثار والدكتور الطيب عباس مساعد الوزير للشئون الأثرية بالمتحف المصري الكبير، وذلك بمقر المتحف، للوقوف على آخر مستجدات العمل بالمشروع.

 



وخلال الاجتماع تم مناقشة آخر مستجدات أعمال نقل القطع الثقيلة إلى المتحف، حيث من المقرر نقل 6 تماثيل للملك سنوسرت الأول ومائدة قرابين للملك منتوحتب الثاني من المتحف المصري بالتحرير خلال الأيام القليلة القادمة، هذا بالإضافة إلى الإطلاع على الموقف التنفيذي لأعمال وضع كنوز الملك توت عنخ آمون داخل فتارين العرض الخاصة بها، حيث تم حتي الان الانتهاء من عرض عدد من مقتنيات كنوز الملك الشاب داخل  75 فاترينة من أصل 107 فاترينات.



 
وأكد الدكتور خالد العناني، خلال الاجتماع على ضرورة الالتزام بالجدول الزمني والتوقيتات المحددة للانتهاء من جميع الأعمال.

 



وأثناء تواجده بالمتحف، حرص وزير السياحة والآثار على عقد لقاءً موسعًا مع الأثريين والمرممين والعاملين بالمتحف لشكرهم على الجهد المبذول للانتهاء من جميع الاعمال و تقديم الدعم لهم، مثمنا على دقة الاداء في جميع الأعمال بالمتحف وخاصة المتعلقة بنقل القطع الأثرية وترميمها وعملية نقل مركب خوفو الأولى من متحفها بمنطقة أهرامات الجيزة إلى المتحف.

 



كما حثهم على الاستمرار بالعمل بنفس روح الحماس والإخلاص والتفاني للانتهاء من هذا الصرح الضخم و الذي يعد واحد من أكبر المشروعات الثقافية على مستوى العالم.