مدير منظمة الصحة العالمية

الصحة العالمية: إصابة 3200 حالة بجدرى القرود ووفاة واحدة فى 48 دولة

كتبت\هبه عبدالله

كشف الدكتور تيدروس أدهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، خلال اجتماع لجنة الطوارئ بشأن تفشى مرض جدرى القرود فى العديد من البلدان، إن جدرى القرود كان ينتشر ويقتل فى أفريقيا منذ عقود.
وقال خلال اجتماع لجنة الطوارئ لتقييم ما إذا كان تفشي مرض جدري القرود في بلدان متعددة يمثل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا، إنه منذ ما يزيد قليلاً عن 6 أسابيع، تم إخطار منظمة الصحة العالمية بوجود مجموعة عائلية من 3 حالات من جدري القرود دون أي سفر حديث خارج المملكة المتحدة، ومنذ ذلك الحين، تم الإبلاغ عن أكثر من 3200 حالة إصابة مؤكدة بجدرى  القرود ووفاة واحدة لمنظمة الصحة العالمية، من 48 دولة من بينها نيجيريا، وخمس مناطق تابعة لمنظمة الصحة العالمية.
ولا يزال تفشي المرض في البلدان المتأثرة حديثًا في المقام الأول بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال، والذين أبلغوا عن ممارسة الجنس مؤخرًا مع شركاء جدد أو شركاء متعددين.
وأكد أن انتقال العدوى من شخص لآخر مستمر ومن المحتمل أن يتم التقليل من شأنه، موضحا أنه في نيجيريا، نسبة النساء المصابات أعلى بكثير من أي مكان آخر، ومن الأهمية بمكان أن نفهم بشكل أفضل كيفية انتشار المرض هناك، بالإضافة إلى ذلك، حتى الآن هذا العام، تم الإبلاغ عن ما يقرب من 1500 حالة مشتبه بإصابتها بجدري القرود ونحو 70 حالة وفاة في وسط أفريقيا، وخاصة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ولكن أيضًا في جمهورية إفريقيا الوسطى والكاميرون.
وتم تأكيد عدد قليل من هذه الحالات، ولا يُعرف الكثير عن ظروفها، في حين أن علم الأوبئة والفيروسات في هذه الحالات قد تكون مختلفة، إلا أنها حالة لا يمكن تجاهلها.
وأود أن أؤكد عدة أشياء: منظمة الصحة العالمية تطلب من جميع الدول الأعضاء تبادل المعلومات معنا فى حالات تفشي أخرى، رأينا أحيانًا عواقب عدم شفافية البلدان وعدم مشاركة المعلومات.
وقال، نحن بحاجة إلى اكتشاف الحالات، وتتبع المخالطين، والفحص المختبري، وتسلسل الجينوم، وتنفيذ تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها، نحتاج إلى معلومات حول المجموعات المختلفة لفيروس جدري القرود، نحتاج إلى تعريفات واضحة للحالة للمساعدة في تحديد الإصابات والإبلاغ عنها،
وأضاف، نحن بحاجة إلى أن تظل جميع البلدان يقظة وأن تعزز قدراتها لمنع استمرار انتقال جدرى القرود، من المحتمل أن تكون العديد من البلدان قد أهدرت فرصًا لتحديد الحالات، بما في ذلك الحالات في المجتمع دون أي سفر حديث، مؤكدا أن هدف منظمة الصحة العالمية هو دعم البلدان لاحتواء الانتقال ووقف الفاشية بأدوات الصحة العامة المجربة والمختبرة بما في ذلك المراقبة وتعقب المخالطين وعزل المرضى المصابين.
وأوضح أنه في الوقت الحالي، بينما كان الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال هم الأكثر تضررًا في هذه الفاشيات الجديدة، هناك أيضًا مخاطر الإصابة بأمراض خطيرة للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، والنساء الحوامل والأطفال إذا أصيبوا بالعدوى، هناك أيضًا بعض المخاطر التي يتعرض لها العاملون الصحيون إذا لم يرتدوا معدات الحماية الشخصية المناسبة، لذلك، على الرغم من أن معظم الحالات حتى الآن في البلدان المتأثرة حديثًا قد تم تحديدها في الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال، فقد دعت منظمة الصحة العالمية إلى تكثيف المراقبة في المجتمع الأوسع، مضيفا، لقد تعلمنا الكثير من الفاشيات الأخيرة ، بما في ذلك كورونا ووباء فيروس نقص المناعة البشرية العالمي.
يتمثل أحد أهم الدروس في أن أحد أكثر الطرق فعالية للاستجابة لتفشي الأمراض في المجتمعات المتضررة هو العمل عن كثب مع تلك المجتمعات للمشاركة في إنشاء اتصالات فعالة بشأن المخاطر، هذا ما تفعله منظمة الصحة العالمية.
وأكد، نحن بحاجة إلى العمل مع الشركاء، بما في ذلك المجتمعات المتضررة، لمعالجة وصمة العار والتمييز والمعلومات المضللة بسرعة وحسم، نحتاج أيضًا إلى العمل معًا كمجتمع دولي لتوليد الفعالية السريرية اللازمة وبيانات السلامة الخاصة باللقاحات والعلاجات ضد جدرى القرود، ولضمان توزيعها العادل، نحن نعتمد على خبرتك للحصول على المشورة بشأن تدابير الصحة العامة، وزيادة الوعي، والتشخيص، والتطعيم، والعلاج، وغيرها من الأمور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.