أخبار عاجلة

المغرب: اعتقال إمام مسجد وسيدة متلبسين بممارسة الجنس

قبض على إمام يشتغل في مسجد بأحد الدواوير، بطريق أحد احرارة بآسفي بالمغرب، والذي يمارس في الوقت نفسه مهنة السحر والشعوذة، داخل منزل يتواجد في ملكية ابنته بدوار الرمل بآسفي.

الإمام الفقيه، بحسب صحيفة أحداث انفو,  ضبط   في حالة تلبس رفقة سيدة، وهما يمارسان الجنس داخل المنزل المذكور، الذي يخصصه فقط لممارسة الشعوذة والسحر، والذي يعرف توافد عدد من النساء اللواتي ترغبن في ممارسة الشعوذة والسحر، سواء على أزواجهن أو عشاقهن.

فالسيدة المتهمة التي ضبطت رفقة الإمام الفقيه والتي تبلغ من العمر 36 سنة، لم تجد ملجأ لكسب حب عشيقها، الذي يشتغل بإحدى حافلات النقل الحضري بآسفي، سوى التوجه صوب منزل الإمام الذي يستغله في ممارسة السحر والشعوذة، لعلها تجد في ذلك وسيلة، لكسب رضى العشيق وحبه.

توجهت المعنية بالأمر صوب منزل الإمام الفقيه، وكلها أمل في تحقيق النجاح في مهمتها، دون أن تدرك أن دخولها إلى منزل الفقيه، سينتهي بها إلى مخفر الشرطة، وبالتالي الزج بها في السحن المحلي لآسفي.

الفقيه الذي يشغل مهمة إمامة المصلين بأحد المساجد المتواجدة بمنطقة أحد احرارة، والتابع للمندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بآسفي، فوجئ برجال الأمن وهم يضبطونه في حالة تلبس داخل منزل ابنته، رفقة السيدة، بعدما مارس عليها الجنس، وبعدما حجزت عناصر الأمن بعض الوسائل التي تثبت ذلك.الإمام الفقيه المتزوج، والأب لعدد من الأبناء، والذي لديه أحفاد، بعد ضبطه، لم يجد وسيلة لاتقاء شر هاته المصيبة التي ألمت به، سوى الشروع في الصراخ والعويل اللذين لم ينفعاه في شيء، بعدما اقتاده رجال الأمن رفقة السيدة أمام أعين الساكنة.

المتهمان تم الاستماع إليهما في محضر قانوني واعترفا بالمنسوب إليهما، ليمثلا أمام أنظار وكيل الملك في حالة اعتقال، كما تم الاستماع إلى العشيق، بعدما صرحت المتهمة، أن عشيقها سبق وأن أجرى لها إجهاضين اثنين، وكان سببا في اغتصابها، بحيث أحالت النيابة العامة الجميع على السجن المحلي لآسفي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.