بالصور .. الندوة العلمية الأولى لمركز تعليم الكبار بجامعة أسيوط

شدد الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس جامعة أسيوط على أن الجهل يشكل واحداً من العوامل التي تهدد تنمية الدول وتطورها ويعد في ذلك أشد خطورة من الفقر موضحاً أنه من خلال العلم تستطيع المجتمعات التصدي لكافة المشكلات والعقبات التي تعرقل مسيرتها التنموية نحو مواكبة التطور واللحاق بمصاف الدول المتقدمة جاء ذلك في كلمته خلال الندوة العلمية الأولي لمركز تعليم الكبار بعنوان  كبار بلا أمية والتي جاءت في أعقاب افتتاح المركز بكلية التربية بالجامعة وذلك بحضور الدكتور عمر محمد حمزة رئيس الجهاز التنفيذي لمحو الأمية وتعليم الكبار والدكتور محب الرافعي وزير التربية والتعليم الأسبق والدكتور عادل رسمي حماد عميد كلية التربية والدكتور أحمد حسين عبد المعطي مدير المركز وبمشاركة لفيف من الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس بمختلف الجامعات المصرية والمسئولين بمؤسسات المجتمع المدني والقائمين علي المركز من الطلاب والدارسين وفي هذا الإطار أكد رئيس جامعة أسيوط علي أهمية افتتاح المركز باعتباره أول مركز لتعليم الكبار في صعيد مصر وعلي مستوي الجامعات المصرية  مشيداً في ذلك بدعم كلية التربية وتصديها لكافة المتطلبات الطلابية والمجتمعية التي تستهدف تمكين كافة فئات المجتمع من مواكبة مختلف وسائل التكنولوجيا والتطور العلمي والمعارف الحديثة ليكونوا جزءاً من عملية الإنتاج لا عبئاً عليها ومن جانبه أوضح الدكتور عادل رسمي أن معدلات الأمية بمحافظة أسيوط بلغت 900 ألف أميّاً وهو ما دفع الجامعة ممثلةً في كلية التربية في عقد برتوكول تعاون بين الهيئة العامة لتعليم الكبار والمجلس الأعلى للجامعات للتعاون في إنشاء المركز واعتبار  تعليم الكبار متطلباً أساسياً من متطلبات التخرج لطلاب كلية التربية مشيراً أن المركز يستهدف توفير تعليم مستمر يساعد في إلمام الكبار بالمعارف والمهارات الحياتية اللازمة للتفاعل مع متطلبات العصر كما أشار الدكتور عمر حمزة أن الهيئة العامة لتعليم الكبار لن تتطور وتؤتي ثمارها إلا من خلال متخصصين في هذا المجال لديهم من الفكر والوسيلة والدعم ما يؤهلهم لمساعدة الكبار وتلبية احتياجاتهم وتوفير فرص التعليم والتطوير المستمر تمشياً مع مفهوم التعلم مدي الحياة مؤكداً  في ذلك إلي حاجة المجتمع إلي الجامعة وطلابها في القيام بهذا الدور وتشجيع دخول الكبار إلي مجتمع المعرفة وقد أشاد الدكتور محب الرافعي بالقرار الذي اتخذه المجلس الأعلى للجامعات بإنشاء مركزاً لتعليم الكبار في كل جامعة من الجامعات المصرية موجهاً التهنئة لجامعة أسيوط العريقة وأساتذتها ودورهم الفاعل في دعم قضية الأمية التي تعاني منها مصر لعقود طويلة وخلق مواطن أكثر فاعلية وإنتاجية في المجتمع وأخذ المبادرة الأولي كأول جامعة مصرية تتبني قرار المجلس الأعلى للجامعات وتسارع في تنفيذه ومن الجدير بالذكر أن الندوة تتناول خلال محاضراتها العديد من الأوراق البحثية العلمية التي تتناول : خطة تعليم الكبار بمحافظة أسيوط 2016 – 2017 خصائص تعليم الكبار وأساليب التعامل معهم أثناء وجودهم في فصول محو الأمية إلي جانب دور مراكز تعليم الكبار بالجامعات المصرية في مكافحة الأمية وكذلك دور المجتمع المدني في تعليم الكبار كما شهد الافتتاح تكريم الطلاب والدارسين المشاركين في برامج محو الأمية وتكريم السادة الضيوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.