أخبار عاجلة

مهرجان أسوان لأفلام المرأة يبرز علاقة التكنولوجيا بالسينما في سيمينار سينماتك

أقيم منذ قليل سيمينار سينماتك، ضمن فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان
أسوان الدولي لأفلام المرأة بحضور المهندس عدلي توما الرئيس التنفيذي
والعضو المنتدب لشركة جيميناي أفريقيا والكاتب حسن أبو العلا مدير المهرجان
والفنانة هنا شيحة والفنانة سلوي محمد علي والمنتج هشام سليمان والناقد
أندرو محسن المدير الفني للمهرجان.

 

وقام بإدارة الجلسة المهندس عدلي توما الذي رحب بالحضور وأوضح دور
التكنولوجيا في المساعدة علي تحسين عمليات صناعة الأفلام، وبدأ السيمنار
بعرض فيلم قصير يتيح للمشاهد إمكانية قيام المشاهد بتقرير مصير بطل الفيلم
من خلال التكنولوجيا.

 

وقال المنتج هشام سليمان: إننا اليوم نتحدث عن التكنولوجيا التي تفيد
السينمائيين في كل أمور صناعة وتجربة الفيلم التي قدمناها اليوم ومنحت
المشاهد فرصة اختيار كل تفاصيل حياة البطل وتقرير مصيره في كل شيء هو أمر
ساعدت التكنولوجيا في تطويره وإحداث نقلة كبيرة للأمام ولا نستطيع أن نغفل
دورها في تقليل الكثير من التكلفة ومكنت الصناع من تقديم محتوي ثري، وحتي
اليوم لم تسبق التكنولوجيا خيال السينمائيين، فلو رجعنا للوراء سنوات
وشاهدنا فيلم مثل طاقية الإخفاء سنكتشف أن الفيلم قدم صورة سبقت
التكنولوجيا بكثير وطورت منها، وهو ما جعل الفيلم يحقق قدر كبير من
الإبهار، ومع ذلك يظل الإبداع مرتبط بالتكنولوجيا بشكل كبير ويسيران بشكل
متواز وأتمني أن يقوم شباب السينمائيين باستخدام خيالهم وتطوير أنفسهم
لتتطور التكنولوجيا معهم.

 
واتفقت معه في الرأي الفنانة سلوي محمد علي قائلة: كل من شاهد فيلم سيمون
للنجم العالمي ألباتشينو سيكتشف كيف تطور الفيلم من خلال التكنولوجيا التي
سيظل تطورها يسبقنا في كثير من الأوقات ولذلم يجب أن نتطور معها لأنها توفر
الكثير من الوقت والجهد والمال لصناع السينما كما تحقق وسائل راحة متعددة
بعيدا عن الطرق القديمة المستخدمة في الماضي فاليوم نشاهد علي المسرح لايف
حفلات لعبد الحليم حافظ وأم كلثوم رغم رحيلهم منذ سنوات باستخدام تكنولوجيا
الهيلوجرام وبعض المخرجين يستخدمون التكنولوجيا لتعويض الديكورات المكلفة
وتقدم محتوي ثري بصريا وقديما كان إعادة المشهد أمر مكلف ماديا بشكل كبير
بعكس اليوم يمكن أن يقدم الفنان مشاهده فقط دون انتظار المشاركين معهم
واستخدمت التكنولوجيا لتوفير الوقت.

 

وقال الناقد أندرو محسن المدير الفني لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة
إن السينما منذ بدايتها تهتم بالتكنولوجيا وتتطور معها باستمرار مشيرا إلي
أن الانتقال من التصوير بالخام للتصوير الديجيتال كانت نقلة كبيرة في عالم
السينما واليوم التكنولوجيا جزء مكمل للصناعة ومن شاهد فيلم 1917 سيكتشف
أنهم نجحوا في استخدام التكنولوجيا بشكل مفيد ليخرج الفيلم في النهاية
بأفضل صورة ممكنة وقديما كانت الأفلام صامتة ومع ظهور الصوت كان الأمر مبهر
لكل من عاش في هذا الوقت، واليوم الخيال السينمائي لم يعد قادر علي مجاراة
التكنولوجيا ونشهد تطورات تكنولوجية مخيفة وصلت لحد لم يعد يمكن السيطرة
عليه لأن كل يوم هناك جديد تقدمه التكنولوجيا.

 

وأضافت الفنانة هنا شيحة: أول ما فهمت معني السينماتك انبهرت بالفكرة في
حد ذاتها وبمشاهدتي للمشروعات التي اشتركت في الورش لمست أفكار الشباب
المبدعة التي توفر الكثير من الوقت والجهد والمال لصناع السينما وهي أفكار
تستحق التقدير لأنها أفكار فاعلة تساعد صناعة السينما في كافة المجالات
وأحيي كل الشباب المشارك بالورش علي أفكارهم، وأكدت أن أدوات الممثل أهمها
الخيال وخلق حالة غير موجودة يصدقها وهو أمر تعمل التكنولوجيا علي تطويره.

 

واستكمل الحديث الكاتب حسن أبو العلا مدير مهرجان أسوان قائلا: سعدنا هذا
العام في الدورة الخامسة بالتعاون مع جيميناي إفريقيا ونعتبر بروتوكول
التعاون الذي تم بين إدارة المهرجان معهم من أهم الأمور التي حدثت خاصة
وأنهم يتفقون معنا في نفس الرؤية والأحلام لدعم الشباب وتطوير قدراتهم
الإبداعية لتقديم نماذج شابة وواعدة من شباب الصعيد ونحن فخورون بالمشروع
والشباب الموهوب بالصعيد ونستمتع بالتواجد معهم وجيميناي شريك رئيسي معنا
لتطوير أفكارهم السينمائية من خلال التكنولوجيا لوضعهم في المسار الصحيح
فاليوم باستخدام الموبايل يمكن صناعة فيلم وصناع السينما الشباب في تطور
مستمر في العالم كله وليس في مصر فقط.

 

وختم الحديث الناقد طارق الشناوي قائلا: إن علاقة السينما بالتكنولوجيا
بدأت منذ ميلاد الأفلام ودائما هناك تطور في الأجهزة يقابله تطور في
السينما التي تضيف كل يوم جديد بشكل يدوي وتعمل التكنولوجيا بعد ذلك علي
تحقيق هذا التطوير وفيلم سلامة في خير من الأمثلة التي تؤكد ذلك فظهور فنان
بشخصيتين ووقتها كان أمر مبهر للجمهور فمخرج الفيلم نيازي مصطفى كان متطور
ويطوع التكنولوجيا في عرض أفكاره وظلت التقنيات تطور وأصبحت تتدخل في شكل
الممثل لتبرز تفاصيل الشخصية  ووتساعد في أداء الممثل وتطوير رؤية المخرج
ومدير التصوير ومن لا يطور من نفسه لن يجد لنفسه مكان وسيصبح بعيدا جدا عن
احتياجات العصر، والأمر غير قاصر علي صناعة السينما فقط وامتد لكل شيء في
أمورنا الحياتية وعلينا التعايش مع ذلك وتطوير أنفسنا واستيعاب الإيقاع
الجديد .

 

 
مهرجان أسوان لأفلام المرأة (1)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (2)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (3)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (4)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (5)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (6)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (7)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (8)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (9)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (10)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (11)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (12)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 
 
مهرجان أسوان لأفلام المرأة (13)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (14)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

مهرجان أسوان لأفلام المرأة (15)
مهرجان أسوان لأفلام المرأة
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *