يعتبر التوك توك هو الآفة التى يعانى منها المواطن السكندرى وأصبح الصداع الذى يؤرق المسئولين بعد تكرار الحوادث والجرائم التى ترتكب فيه، ومنذ بداية شهر فبراير أكثر من 5 حوادث فى شوارع الإسكندرية وانتهت بالموت.

 

وخرج هاشتاج على مواقع التواصل الاجتماعى دشنه مواطنين بالإسكندرية بضرورة وقف التوك توك أو تقنين وضعه حتى لا يسير بسرعة كبيرة أو عكس الاتجاه فى كافة شوارع محافظة الإسكندرية.

 

وشهدت منطقة سيوف شماعة بالإسكندرية حادث مصرع شابه تبلغ من العمر 21 عاما بسبب توك توك طائش دهسها تسبب لها فى نزيف داخلى وكسور فى الضلوع مما أدى إلى وفاتها .

 

كان قد تلقى اللواء محمود عمره مدير أمن الإسكندرية، إخطارا يفيد بمصرع فتاه نتيجة دهس توك توك لها فى شوارع منطقة السيوف شماعة بالإسكندرية تم ضبط المتهم وعرضه على النيابة وتم تحرير محضر بالواقعة رقم 1965 منتزة ثالث.

 

وقال عمرو حبيب، زوج الفتاة إنهما حديثا الزواج منذ 3 أشهر وهى كانت حامل فى شهورها الأولى وصدمها توك توك سريع فى أحد الشوارع الجانبية والأهالى تحفظوا عليه وتم تسليمه فى قسم الشرطة .

 

وأضاف حبيب ـ، أنه فوجىء بمكالمة من أحد الأشخاص من هاتف زوجته يقول له إن زوجته تم نقلها إلى المستشفى نتيجة إصابتها بحادث وأسرع إلى المستشفى وكانت حالتها متدهورة ومصابة بنزيف حاد حتى لقيت ربها فى الساعة الحادية عشر مساء نفس اليوم.

 

وأشار عمرو، إلى أنها خرجت تشترى مستلزمات للمنزل وفى نفس شارع العقار ومنزل الزوجية فوجئت بتوك توك يسير بسرعة فائقة فقامت بمفاداته بالوقوف بجانب سيارة ولكن التوكتوك اصطدم فيها من الأمام فوضعت يديها على بطنها وقالت "الجنين الإسعاف بسرعة الجنين".

 

وقال عمرو، إن شهود العيان تحفظوا على المتهم وتم ضبطه وتحويله للنيابة وتم إحالته لمحكمة الجنح لمعاقبه المتهم، وأوضح أن العقوبة هى 3 سنوات بتهمه القتل الخطأ، مؤكدا أن روحين أزهقت زوجته وطفله فلابد من أقصى العقوبة لكى يكون عبره للجميع .

 

وطالب عمرو، بضرورة وقف التكاتك ومنعه من السير فى شوارع الإسكندرية لأنه غير مقنن ووقف الحوادث المستمرة نتيجة السير عكس الاتجاه والقيادة المتهورة من أطفال تحت السن وذلك لعدم تكرار الحادث مرة أخرى حفاظا على سلامة المواطنين.

 

وعن حياتهم، قال زوجها، إن مى زوجته وبنت خالته وفارق العمر بينهم 10 سنوات فهو يشعر أنها ابنته رباها على يده وكانوا يعيشوا فى سعادة بعد زواجهم ويخططون لمستقبلهم سويا، وكانت أمنيتها أن تنجب من زوجها طفلا وأن يكون شبهه فهى آخر أمنية قالتها لى ولكن القدر لم يمكنها من تحقيق أمنيتها ولقت مصرعها بسبب الاستهتار والاهمال بأرواح المواطنين، مؤكدا أنه احتسبها شهيدة قائلا "احتسبتها شهيدة وأتمنى أن يلهمنى الله وأسرتها الصبر والسلوان".