قالت الدكتورة نعيمة القصير ممثلة منظمة الصحة العالمية فى مصر، أن الدولة المصرية نفذت العديد من المبادرات الفريدة في القطاع الصحى، مثل مبادرة 100 مليون صحة، في إطار الاستثمار في الصحة، حيث تم الكشف المبكر والعلاج والوقاية وتعزيز الصحة بما فيها صحة المرأة، وتوفير حياة كريمة للمواطنين، مشيرة إلى أن مصر مثال يحتذى به في القضاء على فيروس سى.




وأضافت خلال كلمتها في جلسة نقاشية حول تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية في مصر لعام 2021، أن الدولة المصرية حققت الاستفادة من التحول الرقمى، من خلال مبادرة الكشف المبكر عن الأمراض المزمنة، وهذا يؤكد الاستثمار الأمثل في الموارد، والنظم المعلوماتية في هذا القطاع كان لها دورا كبيرا خلال الجائحة، خاصة لأصحاب الأمراض الزمنة.



وأضحت أن الدولة المصرية سعت لتوفير اللقاحات المختلفة الخاصة بكورونا إلى المواطنين، مشددة على أن منظمة الصحة العالمية تؤكد على تقديم كل الدعم الممكن لتعزيز النظام الصحى الشمولى والاستثمار في الصحة سواء الانسان أو الحيوان أو البنات، والحق في الصحة من أجل تنمية الانسان دون تمييز ولكل من يعيش في أرض مصر بما فيهم المهاجرين واللاجئين، في إطار رؤية مصر 2030.