قبل أيام، وقع الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار وجويل بارتيش المدير والرئيس التنفيذي لمتحف هيوستن للعلوم الطبيعية بالولايات المتحدة الأمريكية، البرتوكول الخاص بإقامة المعرض الأثري المؤقت "رمسيس وذهب الفراعنة"، والمقرر افتتاحه بالمتحف في نوفمبر القادم، وهنا استعراض لأبرز المعلومات عن المعرض المؤقت.

 

مجلس الوزراء كان قد وافق على إقامة معرض "رمسيس وذهب الفراعنة"، في 4 مدن عالمية منها مدينتين بالولايات المتحدة الأمريكية، ثم باريس بفرنسا وسيدني باستراليا.

 

سوف يستمر المعرض في هيوستن لمدة 8 أشهر ثم ينتقل بعد ذلك للعرض بسان فرانسيسكو لمدة ٦ أشهر أخرين.

 

المعرض يضم 181 قطعة أثرية، تبرز بعض الخصائص المميزة للحضارة المصرية القديمة وخاصة في عصور الدولة الوسطى والحديثة وحتى العصر المتأخر، من خلال مجموعة من التماثيل والحلي وأدوات التجميل واللوحات والكتل الحجرية المزينة بالنقوش، وتماثيل لبعض المعبودات على هيئة طيور وحيوانات، بالإضافة إلى بعض التوابيت الخشبية الملونة.

 

القاعة المقرر إقامة المعرض بها في هيوستن تبلغ مساحتها ثلاثة آلاف متر مربع.

 

تعمل وزارة السياحة والآثار على خروج المعرض بالشكل الأمثل وإبراز القطع الأثرية المختارة، والترويج الجيد للمقصد السياحي المصري بالخارج.