ابتكر مجموعة من الباحثين فى كوريا الجنوبية، جلدا صناعيا مستوحى من عالم الطبيعة، ويتميز بأنه قادر على تغيير لونه بما يتوافق مع ألوان البيئة المحيطة تماما كجلد الحرباء، وذلك وفقا لما نشرته شبكة "روسيا اليوم" الإخبارية.



قاد الفريق فى تنفيذ هذا الابتكار، "كو سيونج" وهو أستاذ الهندسة الميكانيكية في جامعة سيؤول، ويمكن لهذا "الجلد" ان يغير اللون استنادا لدرجة الحرارة، كما يمكن التحكم به من خلال سخانات صغيرة مرنة.




وقال كو: "إذا ارتديت في الصحراء زيا مموها مخصصا للاختفاء سيتم رصدك بسهولة، لكن تغيير الألوان والأنماط على نحو يتماشى مع البيئات المحيطة أمر رئيسي لتقنية التمويه التي طورناها".



وقدم كو والفريق عرضا للتقنية، وهي عبارة عن حبر حراري بلوري سائل، وسخانات بأسلاك فضية متناهية الصغر مرتبة رأسيا تستخدم إنسانا آليا مزودا بأجهزة استشعار تكشف اللون. وحاول الجلد محاكاة الألوان التي "رأتها" أجهزة الاستشعار حولها.

تغير اللون

تغير اللون

وفي فيديو لتجربة هذا الابتكار، زحف إنسان آلى على أرضيات باللون الأحمر والأزرق والأخضر، مغيرا اللون في الحال ليتفق مع الخلفية، وقال كو: "معلومات اللون التي اكتشفتها أجهزة الاستشعار تنتقل إلى معالج دقيق ثم إلى سخانات الأسلاك الفضية متناهية الصغر.. وما أن تصل السخانات إلى درجة حرارة محددة تغير طبقة السائل البلوري الحراري لونها".

تميز تغير لون الجلد

تميز تغير لون الجلد

وأضاف: "يمكن تطوير الجلد المرن بحيث يصبح جهازا يمكن ارتداؤه كما يمكن استخدامه في خطوط الموضة، وكزي عسكري مموه وجسم خارجي للسيارات والمباني لأغراض جمالية، وكذلك في تقنية العرض في المستقبل".