ما زالت ولاية لويزيانا تعاني من إعصار إيدا الذي ضرب سواحل الولاية الأسبوع الماضي، وتسبب الاعصار في حالة من الفوضى والدمار في الولاية، وتستمر المخاوف من تداعيات إعصار إيدا على سواحل ولاية لويزيانا الامريكية.


ونشرت شبكة "سكاى نيوز"، لقطات جوية جديدة من الوضع في ولاية لويزيانا بعد مرور أسبوع على الاعصار إيدا، وأظهرت اللقطات الشوارع ما زالت غارقة في المياه بعد أسبوع على الاعصار، واستمر توقف حركة الحياة في أجزاء كبيرة من الولاية، بسبب استمرار تكدس المياه على الطرقات وغرق المنازل في الفيضانات.

المياه تغطى الشوارع

المياه تغطى الشوارع

 

الوضع فى امريكا

الوضع فى امريكا

كما أبدت السلطات الأمريكية تخوفاتها من وجود تسرب نفطى محتمل فى لويزيانا، بسبب تداعيات إعصار "إيدا" الذى ضرب مناطق من البلاد.



ووفقا لتصريحات صادرة عن وكالة حماية البيئة الأمريكية، نقلتها "سبوتنيك" الروسية ، فإن طائرة استطلاع أُرسلت إلى منطقة في لويزيانا، تضررت بشدة من إعصار "إيدا"، بعد اكتشاف تسرب نفطي في مصفاة.



وقال متحدث باسم وكالة حماية البيئة، إن الطائرة التي أقلعت من تكساس ستجمع بيانات عن مصفاة "فيليبس 66" ومواقع أخرى ذات أولوية.

صور جوية لغرق ولاية لويزيانا

صور جوية لغرق ولاية لويزيانا

ووقعت فيضانات في مصفاة ألاينس، حسبما ذكرت "فيليبس 66" سابقًا، مؤكدة أنه تم اكتشاف تقزح غير معروف المصدر في بعض المناطق التي غمرتها الفيضانات في المصفاة.



وقالت الشركة: "في الوقت الحالي، يبدو أن البقعة آمنة ويتم احتواؤها داخل مجمع المصفاة، وتم الإبلاغ عن الحادث للوكالات التنظيمية المناسبة عند اكتشافها"، وأضافت "فيليبس 66" أن التقييم الكامل للأضرار الناجمة عن مرور إعصار "إيدا" جار، والمصفاة لا تزال مغلقة.



يشار إلى أن إعصار "إيدا"، كان قد ضرب لويزيانا الأحد الماضي، وهو واحد من أقوى الأعاصير التي ضربت ساحل خليج المكسيك الأمريكي، وقد تحول إلى عاصفة استوائية قبل أن يشق طريقه إلى شمال شرقي الولايات المتحدة، حيث تسبب في هطول أمطار غزيرة