قدم تليفزيون  بثا مباشرا من داخل طريق الكباش الفرعونى قبل الحفل العالمى لافتتاحه نوفمبر المقبل، حيث صرح الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أنه تم الانتهاء من العمل فى 98% من طريق الكباش الفرعونى ويجرى وضع اللمسات النهائية خلال الأسابيع المقبلة تمهيداً لحفل افتتاح عالمى له يليق بالأقصر ومصر أمام العام، مؤكداً أنه سيكون كرنفال تاريخي يضاهى احتفالية موكب المومياوات الفرعونية.



ويضيف الدكتور مصطفى وزيرى "، إن أعمال الحفائر فى طريق الكباش مستمرة، وتم الانتهاء من الطريق بنسبة 98%، وكل زائري المنطقة سيستمتعون بالمرور والمشى والتجول داخل هذا الطريق، مستطردًا: "هيخلى الأقصر جنة، فهو بمثابة متحف مفتوح، وجارى العمل على تنظيف وترميم المعابد، وبالفعل ظهرت النقوش والألوان لأول مرة من بعد بنائها من قبل المصرى القديم"، مشدداً على أنه سيكون الاحتفال بافتتاح مشروع إحياء طريق الكباش الفرعونى بمحافظة الأقصر، كرنفال حقيقى حيث يتم خلاله العمل على إبراز جمال وآثار وعراقة ومواطنى الأقصر ومقوماتها السياحية والأثرية لإرسال رسالة للعالم كله لزيارة الأقصر، والتى يتم التجهيز لها منذ بضعة أشهر، حيث أنه من المقرر أن تكون الفعالية إبراز لجمال الأقصر بأكملها، فسيتم تنظيم فعاليات بالحنطور والتى تحمل أعلام مصر وسيتم تطويرها بالكامل قبل الافتتاح لتكون واجهة حضارية للأقصر، وكذلك سيتم الاحتفال بالمراكب النيلية والدهبيات فى قلب نهر النيل وهى تحمل لافتات مميزة تحتفى بطريق الكباش والحضارة المصرية، وكذلك ستخرج فجر يوم الاحتفال رحلات البالون الطائر وتحمل أعلام مصر وصور لطريق الكباش والمسئولين عن المشروع الأضخم فى الأقصر.



ووجه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الشكر للقيادة السياسية التي تولي اهتماما غير مسبوق لملف الآثار، وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء، ووزير السياحة والآثار، موضحاً أن طريق الكباش سيصل ما بين معابد الكرنك ومعبد الأقصر بطول 2 كيلو و700 متر، حيث أن المحافظة بدأت فترة الإزالات القديمة قبل عام 2011 وتم استئناف العمل مرة أخري لجعل الأقصر متحفاً مفتوحاً ومدينة تستحق أن تكون مزار سياحي الأعلى والأعرق على مستوى العالم، مؤكداً على أن رئيس الوزراء قال إن حفل موكب المومياوات كان رائعاً، ويجب عمل احتفال يليق بمدينة الأقصر، كما سيكون الاحتفال تزامناً مع العيد القومي لمدينة الأقصر والذي يتزامن أيضا مع اكتشاف مقبرة توت غنخ آمون.



وأكد الدكتور مصطفى وزيري، على أن محافظة الأقصر تنتظر لحفل وعرس تاريخي جميل سيستمر عدة أشهر من إنارة ودهانات وغيرها، كما سيكون هناك احتفالية يشهد لها العالم أجمع والجميع سيشارك فيها، كما أن الوزير اقترح إجراء احتفال كل عام لمدينة الأقصر وليس هذا العام فقط، مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من أعمال الممر الأثری، وجار استكمال أعمال الحفائر، موضحاً أن أهم ما يميز هذا المشروع منذ لحظة الكشف الأولى عنه منذ نحو 70 عاماً حتى الآن أنه مشروع مصری 100% بدون اى مشاركة أو تدخل اجنبى، لافتا إلى أن أعمال مشروع طريق الكباش تمتد على محور شمالى جنوبى لمسافة حوالى 2700 م طول، وذلك فيما بين المسرح العاشر لمعبد الكرنك شمالا، مروراً بمعبد موت، وصولاً لمعبد الأقصر جنوباً.