القدس ارضي وعرضي وشرفي ومسري رسولىﷺ ، صلي فيها رسوليﷺ إماما فعرج به إلي سماء ربه فأرضها طاهره وسماؤها صافيه تاريخها قديم وعميق وعروبتها اصيله فعروبتها تمتد لاكثر من ستين قرنا فهي من عصر سليمان مذكوره وفي عهد عمر مفتوحه وحتلت في عصر الحديث مره ثانيه احتلال صهيوني نسبوها لانفسهم . فرغم ما يحدث بها من نكبات وحروب فشعبها متمسك بأرضه وعرضه وشرفه ، وتخرج من ازماتها اقوي وأعظم واصلب يولد من الاسود اسود فهم يحاربون من أجل البقاء . فالقضية ليست قضيه خاصة ولكنها قضيه عربيه قضيه أنسانيه فالقدس ارضي وأبناء فلسطين أخوتي متجاورين في الحدود متشابهين في اللون والدين واللغة نحبهم وهم أكثر حب لنا ، يعتزون بنا وبتاريخنا ونحن نعتز بهم وبالقدس المصونة سنظل متماسكين بعروبتنا لاننا أخوه واحده وسنظل ندافع لحين استرجاع أرضنا ، ففلسطين أرضي.