تعود أهالى منطقة أبو عطوة بمحافظة الإسماعيلية على السحور من خلال عم إمام البالغ 63 عامًا ويعتبر أشهر مسحراتى فى المحافظة



يقوم بتلك المهنة التى يهواها منذ حوالى 50 عامًا ويخرج في ليالي رمضان خلال موعد السحور لإيقاظ الأهالى فى منازلهم ويجوب شوارع المنطقة وهو ينشد إبتهالات رمضان وخلفه الأطفال ينادون بإسمه فرحًا بقدوم ليالى شهر رمضان المبارك.



يقول عم “إمام” أنه بدأ تلك المهنة التى يهواها منذ حوالى 50 عامًا وكانت الأوضاع مختلفة والأهالى يحتاجون للمسحراتى لإيقاظهم فى المناطق البسيطة



أضاف أنه كان يجوب الشوارع بأكملها وهو يحمل الطبلة ويقوم بطرق أبواب منازلهم لكى يتناولون السحر موضحًا أن عبارة “إصحي يا نايم وحد الدايم” ارتبطت في أذهان الجميع بشهر رمضان تحديدًا حيث يرددها فى الشوارع قبل الفجر والجميع من الأطفال والكبار يعشقون وينتظرون هذه المظاهر الرمضانية من العام إلى العام مشيرًا إلي أنه سعيد بإلتفاف الأطفال حوله كل يوم بالشوارع أثناء قيامة بالطرق علي الطبلة.