توافد المئات من الزوار الأجانب والمصريين على معبد أبوسمبل، منذ قليل، لحضور ومتابعة ظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد الملك رمسيس جنوب مصر.


وتعد ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثانى بقدس الأقداس داخل معبده الكبير بأبوسمبل، ظاهرة فريدة تتكرر مرتين كل عام 22 فبراير / أكتوبر.


وتتسلل أشعة الشمس داخل المعبد، وصولا أقدس الأقداس والذى يبعد عن المدخل بحوالى ستين مترًا، ويتكون من منصة تضم تمثال الملك رمسيس الثانى جالسا وبجواره تمثال الإله رع حور أخته، والإله آمون، وتمثال رابع للإله بتاح، والجدير بالذكر أن الشمس لا تتعامد على وجه تمثال "بتاح"، الذى كان يعتبره القدماء إله الظلام.


يشار إلى أن ظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد رمسيس الثانى بأبوسمبل ، هى الظاهرة الفلكية الفريدة التى سطرها القدماء المصريون قبل آلاف السنين داخل معابد أبوسمبل وتتكرر مرتين كل عام 22 فبراير و22 أكتوبر.


 

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (1)

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (1)

 

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (2)

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (2)

 

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (3)

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (3)

 

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (5)

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (5)

 

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (6)

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (6)

 

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (7)

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (7)

 

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (8)

توافد الزوار على معبد أبوسمبل لحضور تعامد الشمس (8)