أثار المعلمون البريطانيون مخاوف شديدة بشأن خطط الحكومة لإجراء اختبارات كورونا جماعية لطلاب المرحلة الثانوية، محذرين من أنها ستؤخر إعادة فتح المدارس وتفشل في اكتشاف حاملي الفيروس الذين لا تظهر عليهم أعراض، فضلاً عن نشر "شعور زائف بالأمان" بين المراهقين.


وقالت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية يوم الإثنين، إن الحكومة ستكشف غدا الاثنين، عن رغبتها في أن تستخدم المدارس اختبارات كورونا السريعة والمثيرة للجدل لفحص تلاميذ المرحلة الثانوية 3 مرات قبل السماح لهم بالعودة إلى الفصل الدراسي في إنجلترا في 8 مارس.


ومن المتوقع بعد ذلك، أن يختبر ملايين الطلاب أنفسهم مرتين في الأسبوع في المنزل، تحت إشراف أولياء أمورهم ، في محاولة للكشف عن الحالات التي لا تظهر عليها أعراض قبل أن يتمكنوا من نقل المرض للآخرين في المدرسة.


ومع ذلك، تقول نقابة المعلمين ،NEU إن العديد من قادة المدارس "غير مقتنعين تمامًا" بأن الاختبارات  حساسة ودقيقة بدرجة كافية للكشف عن الحالات الإيجابية بين الشباب الذين لا تظهر عليهم أعراض، والذين عادةً ما يكون لديهم حمولات فيروسية أقل من البالغين.


وقالت مارى بوستيد، الأمينة العامة المشتركة للنقابة، إن مديرى المدارس يواجهون تحديًا لوجستيًا ضخمًا لإجراء اختبارات جماعية في المدارس، ويخشون أن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً ولا معنى له. وقالت: "فكرة أنه يمكننا إجراء ثلاثة اختبارات وفتح المدارس في الوقت نفسه في 8 مارس - لن تكون ممكنة".


وحسب تقديرات المعلمين، يستغرق إجراء 3000 اختبار، من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع للمدرسة الثانوية المتوسطة، التي تضم حوالي 1000 تلميذ.


وقالت بوستيد، إن قادة المدارس الذين وضعوا أنظمة الاختبارات السريعة للأطفال الضعفاء وأبناء العمال الرئيسيين "لا يثقون" في أنهم لائقون لهذا الغرض.


وفقًا لهيئة الخدمات الصحية ولأحدث أرقامها، لم تكشف الاختبارات السريعة سوى عن 0.31٪ من الحالات الإيجابية في الأسبوع المنتهي في 10 فبراير -وهو رقم منخفض جدًا.


وقالت "يخبرنا قادة المدرسة، إنهم يجرون هذه الاختبارات ولا يحصلون على أي نتائج إيجابية للفيروس. دقتها مشكوك فيها للغاية".